تعقيباً على ما نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي : جامعة الجوف تؤكد استمرار أعمال المراحل النهائية لمشروع كليات البنين في طبرجل


تعقيباً على ما نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي : جامعة الجوف تؤكد استمرار أعمال المراحل النهائية لمشروع كليات البنين في طبرجل


إشارةً إلى ما تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي حول مشروع كليات البنين في طبرجل، أكد المركز الجامعي للإعلام والاتصال بجامعة الجوف أن المشروع مستمر دون توقف، وقد انتهت فيه أعمال تجهيز معامل الفيزياء والكيمياء والحاسب الآلي من حيث التأسيس والأثاث، وتم توريد الأثاث من المكاتب ومرفقاتها ومختلف التجهيزات اللازمة، فضلاً عن توريد المحولات والتجهيزات الكهربائية، كما انطلقت أعمال لجنة مختصة لدراسة توزيع القاعات والفراغات والمعامل على كليات طبرجل، والتنسيق مع الجهات المعنية لإنهاء أعمال الموقع العام، من سفلتة وتمديدات المياه والصرف الصحي، وتوصيل المشروع بالطريق السريع، وكذلك الإرشادات المرورية، وسيتم بمشيئة الله الوصول إلى مرحلة الإنجاز النهائي للمشروع عند الحصول على الاعتمادات المالية اللازمة للانتهاء منه إن شاء الله.

وأكد المركز الجامعي للإعلام والاتصال أن المشروع المشار إليه يتربع على مساحة تبلغ 36.000 م2، ويتكون من عدة مبانٍ تتضمن الكثير من القاعات والمعامل والمساحات الخدمية المتنوعة، إذ تتوزع فيه نحو ( 50 ) قاعة دراسية متعددة المساحات، وأكثر من ( 40 ) مكتباً للأعمال الإدارية، وأكثر من ( 15 ) معملاً للكيمياء والفيزياء والحاسب وأخرى متعددة الاستخدام، مثل المسارح وقاعات الاجتماعات والمصليات وصالات الطعام واستراحات الطلاب.

وكان معالي مدير الجامعة أ.د/ إسماعيل البشري قد زار المشروع مع مطلع العام الجامعي الحالي وتفقد سير الأعمال فيه، حيث وجَّه الجهات المنفذة للالتزام بمواعيد الإنجاز والتسليم، مبدياً جملةً من الملاحظات والمناقشات مع مهندسي أعمال الإنشاء.

ويؤكد المركز الجامعي للإعلام والاتصال على إمكانية حصول أي إعلامي أو وسيلة إعلامية على أية معلومات تخص الجامعة ومشروعاتها عبر مراسلة المركز على البريد الإلكتروني news@ju.edu.sa أو عبر أي وسيلة أخرى، مؤكداً في الوقت ذاته إمكانية زيارة مشروعات الجامعة والاطلاع على سير العمل فيها، تمهيداً لافتتاحها كمنجزات وطنية عملاقة في شمال المملكة العربية السعودية.

Likes(0)Dislikes(0)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *