استشعار المسؤولية


استشعار المسؤولية


في ظل أوضاع متلاطمة الأمواج يعيشها العالم ولمنطقة الشرق الأوسط نصيب الأسد منها حروب وخلافات وانقسامات داخلية
لايخفى عليكم جميعآ من يقف خلفها بلادنا ليست بعيدة عن هذه الأحداث بل عانت مرارة الإرهاب وتتعرض لحرب إعلامية خطيرة تحاك ضدها لنيل من ثوابتها وأمنها فالحرب الإعلامية أو مايسمى بالغزو الفكري لايقل خطرا عن الغزو العسكري بل ربما يحقق مالم يحققه الغزو العسكري بلادنا بإذن الله عصية على الأعداء ولن يتمكن الأعداء من شبر واحد من أراضيها بمشيئة الله ولكن يبقى خطر الغزو الفكري وهو الأهم فماذا يجب علينا القيام به ؟ ؟
يتحتم على الجميع من أفراد المجتمع استشعار المسؤولية كل على حسب استطاعته ومقدرته فالأسرة تلعب دورا مهم جدا بالتوضيح لأبنائها مايحاك ضد هذه البلاد الطاهرة وان العدو سلط سهامه علينا عن طريق الإعلام وتحذيرهم من الانسياق خلف مواقع مشبوهة وتوعيتهم ومراقبتهم أيضا المدرسة والجامعات والمساجد لها دور كبير في التوعية واستشعار المسؤولية اتجاه هذا الوطن الغالي ومما يدعو للفخر والاعتزاز استشعار أبناء وبنات هذا الوطن بالمسؤولية الكبيرة وقيامهم باقتحام وسائل التواصل الاجتماعي وتعاونهم جميعآ والقيام بحملات مضادة للأعداء وتوضيح مواقف وطنهم المشرفة والدفاع عن دينهم حتى أصبح الجميع يشهد لأعمالهم وانجازاتهم ويشار لهم بالبنان ومن الأمثلة المشرقة انشاء #الجيش_السلماني على تويتر يديره كوكبة من أبناء وبنات الوطن المخلصين لدينهم ومليكهم ووطنهم حيث استشعروا المسؤولية وسخروا إمكانياتهم وجهدهم ووقتهم للدفاع عن الدين والوطن والتصدي للحملات المغرضة الشرسه وقد أثمرت جهودهم بفضل الله ثم بتكاتفهم وعزيمتهم إن الإعلام سلاح ذو حدين فلنكن جميعآ حذرين منه وأن لاينجر أبناء هذا الوطن للمغرضين والحاقدين وان نكن على وعي تام لما يحاك ضد بلادنا الطاهرة وعلينا ان نستغل الإعلام لصالح وطننا وتوضيح الحقائق والدفاع عنه وإعلان الولاء والسمع والطاعة لولاة أمر هذه البلاد إننا جميعآ مسؤولين عن أمن وطننا وكلنا رجال أمن وعلى الجميع استشعار المسؤولية لننعم بالأمن والاستقرار ولتبقى بلادنا منار للهدى والعلم حفظ الله وطني ودام عزيزا شامخا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كتبه / بشائر القحطاني
Likes(0)Dislikes(0)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *